مرحبا بقرائنا الكرام

السلام عليكم .نتمنى من خلال هذا العرض ان تستفيدو وتفيدوا.كما نتمنى النجاح لأعزائنا الطلبة في شهادة البكالوريا وفي الحياة الدراسية بعدها.






زملائي اساتذة الفلسفة ، أعزائي طلبة



البكالوريا مرحبا بكم لاثراء هذا الموقع











30‏/09‏/2008

التصحيح النموذجي لاختبار الفصل الثاني في مادة الفلسفة-فيفري2008-



مديرية التربية لولاية المدية

ثانوية سليمان بوعبدلاوي-البرواقية-

التصحيح النموذجي لاختبار الفصل الثاني في مادة الفلسفة

الموضوع الاول:هل يقاس الفعل الأخلاقي بنتائجه أم بمبادئه ؟.

احتمال وجود رأيين متناقضين:-

يمكن تصنيف أفعال الإنسان إلى سلوكات أخلاقية وسلوكات لااخلاقية وفق قيم ومبادئ ثابتة رغم تغير الزمان والمكان والأحوال والظروف،فالصدق والأمانة والوفاء والإخلاص قيم عرفت في جميع المجتمعات ،بغض النظر عن طبيعتها الاجتماعية والدينية والثقافية والحضارية،وكانت هده القيم بمثابة معايير وغايات يسعى الإنسان دوماً إلى تجسيدها في سلوكه وهدا ما يتمثل الطابع الشمولي للقيم الأخلاقية كقيم إنساني يجب أن يكون السلوك الإنساني موافقا لها لان الفعل الأخلاقي حسب هدا التصور هو الفعل الموافق لهده المبادئ غير أن هده الأطروحة لاتتحقق في مجال ما يعرف بالأخلاق العملية الذي يتميز بالتغير وفق تغير الظروف والمصالح والمنافع أي أن الفعل الأخلاقي يقاس حسب هدا التصور بما يترتب عنه من نتائج فهل يمكن التوفيق بين هدين الموقفين المتناقضين في ظاهرهما؟أو بعبارة أخرى هل يكون أخلاقيا بما يحققه من نتائج أم بمبادئه؟ الأطروحة : -

يقاس الفعل الأخلاقي بنتائجه ويمثل هدا الاتجاه النفعي أنصاراللدة والمنفعة الدين يعتبرون أن الخير كل الخير في تحقيق السعادة والشر فيما ينتج عنه من ضرر وألم ومن أنصار هدا الاتجاه "أرستبس القورينائي "الذي يرى أن اللذة صوت الطبيعة بما أنها فطرية فإنها تفرض نفسها على كل الأفراد وما عليهم سوى الخضوع لها فهي مقياس كل فعل أخلاقي ،ويقول :"اللذة هي الخير الأعظم ومقياس القيم جميعا...هدا هو صوت الطبيعة ...وما القيود إلا من وضع العرف "،ونجد كذلك من أنصار هدا المذهب "أبيقور"يرى أنه لاتؤخد جميع اللذات بل اللذة الأنفع التي تدوم طويلا وهي اللذة العقلية وهي أفضل من اللذة الجسمية ،ويقول :"خد اللذة التي لايعقبها الألم واجتنب الألم الذي لايتبعه شيء من اللذات ،وتجنب اللذة التي تحرمك من لذة أعظم أو يترتب عنها ألم وتقبل الألم الذي يخلصك من ألم أعظم منه".ونجد كذلك الفيلسوف "توماس هوبز"الذي يرى أن المنفعة الشخصية هي أساس كل القيم لأن الإنسان خلق أنانيا وهدا معناه أن التضحية والرحمة والإحسان كفضائل هي سحقات،وقتل الوالدين أو السعادة من اطارفردي إلى إطار جماعي،كما يرى كذلك "ج.س.مل"أن غاية الأخلاق هي تقديم أكبر وأعظم قدر من السعادة لأكبر عدد ممكن من الناس في أقصر وقت ممكن، والأفعال تكون أخلاقية بقدر ما تحققه من سعادة.

لكن التسليم بهدا التيار سوف يفقد القيم الأخلاقية لشرعيتها ويحدث تناقض كبير بين مختلف القيم،فقد تتعارض بعض القيم الأخلاقية مع المنفعة الفردية كالتبرع بالمال فهو مرغوب فيه لكنه يتعارض مع منفعة الفرد ،كما أنه ليس كل ماتحققه منفعة فهو خير وكذلك اعتمد هدا الأساس على مبدأ قبلي فطري وهو اللذة والألم وكذلك أهملت الجوهر الحقيقي الذي يتمتع به الإنسان ألا وهو العقل،كما أن جعل اللذة غاية الحياة ومعياراً للأخلاق يتناقض مع الواقع.

نقيض الأطروحة:-

الفعل الأخلاقي يقاس بمبادئه ويمثل هدا الموقف أنصار المذهب العقلي،أد يعتبر "أفلاطون"أن القيم الأخلاقية يهتدي بها الإنسان في سلوكه ،فالحق والعدل والحرية قيم مطلقة يجسدها الخير المطلق الموجود في عالم المثل،ولدا فالفعل الأخلاقي يقاس بمدى موافقته لهده المبادئ،باعتبار النتائج النفعية تنتمي إلى عالم الحس،يقول" أفلاطون ":"الخير فوق الوجود قوة وشرف".كما يعتبر" كانط"أن الفعل الأخلاقي هو القيام بالواجب من أجل الواجب،فالصدقة والتعاون بهدف المساعدة أو تحقيق المنفعة فعل لاأخلاقي لكونه مشروط وغير منزه ويتنافى مع ما تقره الإرادة الخيرة،كما يتنافى مع شروط وقواعد الواجب الأخلاقي المتمثلة في خاصية الشمولية والكلية والغائية،وما يؤكد هده الأطروحة الطابع القبلي الصوري لهده القيم،وما تتميز به من اطلاقية وثبات أي النظر إلى نتائج الفعل في جانبها المتغير والنسبي يتنافى وجوهر القيم الأخلاقية .

للأسف مادعى إليه"كانط"رائع ولكنه مثالي ولايمكن تكريسه على أرض الواقع .يقول "ج.بيارجي":"يدا كانط نقيتان ولكنه لايملك يدين"،ثم من الذي يلزمني أصلا بفعل هدا الواجب .

-التجاوز:

إن المعيار الأسمى الذي تقوم عليه الأخلاق هو المعيار الديني،أي ما شرعه الله سبحانه وتعالى عن طريق رسله وكتبه التي أخرج بها ضمائر الأمم من الظلمات إلى النور،ومن جور الأحكام إلى القيم الأخلاقية السامية،والتي تمتاز بالكمال والمطلقية.

-حل المشكلة:

رغم هدا الجدل الكبير الذي يدور حول المعيار الذي تقوم عليه الأخلاق، إلا أنه يمكن القول بأن الدين هو المعيار الأسمى الذي يمكن الوثوق به لأن مصدره رباني

الموضوع الثاني : يقول فولتير:"إن العمل يخلصنا من ثلاث نقائص:القلق،الرذيلة والاحتياج"مارأيك؟.

مما لاشك فيه أن الإنسان اجتماعي بطبعه يؤثر ويتأثر بالمحيط الذي يعيش فيه،فقد يحاول الفرد أن يكون ايجابيا في مجتعه ويسعى بكل الطرق لتحقيق دلك،فما من شيء يحقق للإنسان شخصيته ومكانته إلا العمل،فيه يحفظ كرامته باعتباره شريان الحياة السعيدة والهنيئة،فإلى أي حد يساهم العمل في دلك؟أو بعبارة أخرى هل صحيح أن العمل يقضي على القلق والرذيلة والاحتياج؟.

العمل هو فاعلية إنسانية إلزامية موجهة تهدف إلى تحقيق أثر نافع في المجتمع وهو الوسيلة الوحيدة لإثبات الذات،ولهدا يقول أحد الفلاسفة:"إني أحقق في عملي ذاتي بكل خاصيتها وفي تأملي لمنتوجاتي أتعرف بأني قوة تتجاوز كل ريب".كما اعتبره"هيجل"وسيلةللتحرر.

لقد ظهر العمل من حاجة الإنسان له سواء البيولوجية أو النفسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو الأخلاقية.فالعمل يعتبر عبادة لقوته تعالى:"وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون"،ولقوله-ص-:"إن أشرف الكسب كسب الرجل من يده"،أي العمل واجب أخلاقي قبل كل شيء.

فبالعمل نحقق التوازن والاستقرار النفسي لكونه يحد من الاضطرابات والتوترات النفسية كالقلق،الوسواس،والهستيريا ...، فالعمل وسيلة إبداع وابتكار ،كما أنه ينمي قدرات الإنسان ويقوي العزيمة والإرادة ويقضي على السأم والملل والكسل والخمول والرذائل كالسرقة والانحراف ...،فبالعمل يتحرر الإنسان من العوائق الذاتية ويتخلص منها،وينمي قدراته العقلية.

إن للعمل قيمة كبيرة سواء للفرد ذاته أو لمجتمعه،فالعمل غايات ونتائج مفيدة يسعى إليها الإنسان بواسطته إلى تلبية مختلف حاجاته البيولوجية والنفسية.

الموضوع الثالث:تحليل النص:(نقد نظرية الصورة ).

-تحديد وتعليق المشكلة التي يحتمل أن يكون النص معالجا لها:

يعتبر الإدراك عملية نفسية معقدة تشترك فيها عوامل مختلفة،وهدا ماجعل تفسير طبيعته موضوع جدل واختلاف،اد يرجعه التجريبي والى ترابط الإحساسات والى الخبرة والتجربة،بينما يعتبر "الجشطالت"دلك مفسدا لطبيعة الإدراك،لأن ما تتضمنه الصورة الكلية للموضوع المدرك يختلف عما تتضمنه العناصر الجزئية له أي أن" نظرية الجشطالت"تنطلق في تفسير طبيعة الإدراك من القوانين الفيزيائية للموضوع المدرك،فإلى أي مدى وفقت في دلك،وماهي الانتقادات الموجهة إليها؟وهل عملية الإدراك تتوقف على فاعلية الموضوع فقط؟وما موقف ج.بيارجي من دلك ؟

-تحليل محتوى النص:

يرى صاحب النص بأن "نظرية الجشطالت"وفقت إلى حد ما في تفسير طبيعة الإدراك بإرجاعه إلى عوامل موضوعية تتمثل في القوانين الفيزيائية المنظمة للشيء المدرك كقانون التقارب-التشابهالإغلاقالشكل الأرضية...وأن عملية الإدراك دائما تتم انطلاقا من النظرة الكلية ثم النظرة العقلية،ثم النظرة التركيبية الممثلة للصورة الفضلى التي تتجلى منها عملية الإدراك،وأن كثيرا من الأعمال التجريبية التي قام بها علماء الجشطالت في مجال التعلم والاستبصار تؤكد دلك ،ولم تقتصر نتائج هده النظرية على ميدان معين بل أصبحت معتمدة في جميع ميادين علم النفس المعاصر،ومع دلك فان قوانين الانتظام وحدها غير كافية حسب الواقع لما للعوامل الذاتية المعبرة عن فاعلية الذات المدركة في عملية الإدراك كالخبرة والتجربة والحالة النفسية الراهنة والقيم الاجتماعية والنمو العقلي،وكل ماله علاقة بعملية تكوين وتطور هده المدركات،أي أن الإدراك عملية لا يمكن تفسيرها إلا بالاعتماد على الذات والموضوع وما يرتبط بهما.فلو كانت قوانين الانتظام كافية لتفسير طبيعة الإدراك لما تغيرت المدركات بتغير صيرورة النمو العقلي والنفسي.

- تقويم النص:

يعتبر موقف صاحب النص تجسيد لنظرية شدة المجال الحسي العضوية التي تفسر طبيعة الإدراك بالاعتماد على العوامل الذاتية والموضوعية،لدا فان موفقه موفقا بين النظرية الكلاسيكية والنظرية الجشطالتية.

-بناء رأي شخصي:

إن آلية الإدراك الذهنية تستوجب الاستعانة بالوظائف العقلية بنسب مختلفة حيث يختلف إدراك العالم الخارجي،وهو يختلف من شخص لآخر،وقد يختلف موضوعه(إدراك العناصر يكون حسب الشكل الذي ترد فيه وكذلك الصورة الفضلى وحتى الخلفية التي تبرزه)مثل :النجوم في السماء تساهم الخلفية في إبراز شكلها،إلا أن هده العوامل وحدها لاتكفي فتتدخل العوامل الذاتية(كعامل الميل والاهتمام وحتى العامل النفسي)فبتظافر كل هده العوامل يكون إدراكنا للعالم والأشياء أكثر دقة ووضوح.

-موقع الرأي المؤسس حول المشكلة:

رغم أهمية قوانين الانتظام ودورها في تفسير طبيعة الإدراك،إلا أنها غير كافية،بل لابد من تظافرها مع العوامل الذاتية.

-انتهى-



مصطلحات لطلاب شهادة البكالوريا 2009



مصطلحات لطلاب شهادة البكالوريا 2009

أولا: التاريخ


مفهوم الستار الحديدي:
يقال إن "ونستون تشرشل" هو من اصطلح هذا المصطلح، لكن في الحقيقة فإن "جوزيف جوبلز" وزير الدعاية النازي هو أول من استعمله، أما "تشرشل" -رئيس الوزراء البريطاني أيام الحرب العالمية الثانية- فهو من جعل المصطلح شهيرا.

والستار الحديدي بمعنييه المادي والمجازي هو حدّ يفصل بين أوروبا الغربية والشرقية، وقد ظل هذا الستار الذي فرضه الاتحاد السوفيتي السابق قائما منذ نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 وحتى نهاية الحرب الباردة بانهيار الاتحاد السوفيتي عام 1990.

تشرشل:
لسير ونستون ليونارد سبنسر تشرشل (30 نوفمبر, 1874 - 24 يناير, 1965).ولد في قصر بلنهايم في محافظة أكسفوردشاير في إنجلترا. كَانَ رجلَ دولة إنجليزيَ و جندي و مُؤلفَ و خطيب مفوه. يعتبر أحد أهم الزعماءِ في التاريخِ البريطانيِ والعالميِ الحديثِ. شغل منصب رئيس وزراء بريطانيا عام 1940 و استمر فيه خلال الحرب العالمية الثانية و ذلك بعد استقالة تشامبرلين. استطاع رفع معنويات شعبه أثناء الحرب حيث كانت خطاباته إلهاماً عظيماً إلى قوات الحلفاء. كان أول من أشار بعلامة النصر بواسطة الإصبعين السبابة والوسطي. بعد الحرب خسر الانتخابات سنة 1945 و أصبحَ زعيمَ المعارضةِ ثم عاد إلي منصب رئيسَ الوزراء ثانيةً في 1951 و أخيراً تَقَاعُد في 1955.
حصل علي جائزة نوبلَ في الأدبِ لسنة 1953 للعديد مِنْ مؤلفاته في التاريخِ الإنجليزيِ والعالميِ [1] و في استطلاع( بي بي سي) سنة 2002 اختير كواحد من أعظم 100 شخصية بريطانية.
مرض تشرتشل ودخل في غيبوبة في 24 ديسمبر عام 1964 إلى أن توفي في 14 يناير 1965.

ايزنهاور:
سياسي و عسكري أمريكي والرئيس رقم 34 تولى حكم الولايات المتحدة في الفترة من 1953 إلى 1961 كان رئيس أركان قوات التحالف خلال الحرب العالمية الثانية و خطط و أشرف على عملية غزو فرنسا و ألمانيا خلال عامي 1944 -1945 كان أول قائد لقوات حلف الناتو في عام 1949.
أنهى الحرب الكورية و حافظ على الضغط على الاتحاد السوفيتي خلال الحرب الباردة أعاد تنظيم ميزانية الدفاع في اتجاه الأسلحة النووية و أطلق سباق الفضاء ووسع نظام الضمان الاجتماعي و بدأ في إنشاء نظام للطرق السريعة بين الولايات ضم( ألا سكا) إلى الولايات المتحدة في1959 لتكون الولاية49.

نيكيتا خروتشوف:
زعيم شيوعي و رجل دولة سوفييتي. حكم الاتحاد السوفييتي من( 1953- 1964) و تميز حكمه بالمعاداة الشديدة للستالينية و بإرساء الدعائم الأولى لسياسة الانفراج الدولي و التعايش السلمي شهدت فترة زعامة خروتشوف تطورات هامة منها حل أزمة الكومنفورم (1953) و إنشاء حلف وارسو عام (1955) و عقد اتفاقية الحظر الجزئي للتجارب النووية (1963).

ستالين:جوزيف فيساريونوفيتش ستالين (21 ديسمبر 1879 - 5 مارس 1953). القائد الثاني للإتحاد السوفييتي. ففي فترة توليه السلطة، قام بقمع وتصفية خصومه السياسيين بل وشمل القمع والتصفية كل من كانت تحوم حوله الشكوك. قام بنقل الإتحاد السوفييتي من مجتمع فلاحي إلى مجتمع صناعي مما مكن الإتحاد السوفييتي من الانتصار على دول المحور في الحرب العالمية الثانية.

هاري ترمان:
هاري ترومان ( 8 مايو 1884 - 26 ديسمبر 1972 ) هو الرئيس الأمريكي الثالث و الثلاثون(خلف الرئيس فرانكلين روزفلت) ( 1945- 1953 ). الذي أمر بإلقاء القنبلتين الذريتين على مدينتي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين خلال الحرب العالمية الثانية.

جورج كاتليت مارشال (1880-1959):
ولد جورج مارشال في 31 ديسمبر 1880 في مدينة يونينتاون بولاية بنسلفانيا و تخرج من المعهد العسكري بولاية فرجينيا عام 1901 و عُين ضابطاً برتبة ملازم ثان و خدم خلال السنوات السابقة للحرب العالمية الأولى فترتين في الفلبين و أُسندت إليه عدة مهام ميدانية كما عمل في عدة معاهد عسكرية.
كان جورج مارشال أشد معارضي ترومان و مشروعه بإنشاء الدولة الصهيونية، إسرائيل، و المعروف أنه لم يتكلم قط مع الرئيس ترومان بعدها.


القطبية الثنائية:
وفيها يتحدد النظام الدولي بوجود قوتين عظيمتين تمتلكان من مصادر القوة والنفوذ ما لا يتاح لأية قوة دولية أخرى. وعلاقات القوة في ظل هذا الواقع الدولي تتخذ أشكالاً مختلفة أبرزها أو أهمها الاستقطاب أي تجمع القوى الكبرى والمؤثرة حول مركزين قياديين وقيام علاقات تنافسية ـ صراعية بينهما. وعملية الاستقطاب الدولي جوهريا أو ضمنيا تكوّن مركزين للقوى، يقوم بينهما نوع من التوازن النسبي والتناقض، يبرز تنافسهما على السيطرة العالمية ويمثل الواقع الدولي بعد الحرب العالمية الثانية أو التي تمخض عنها مثالا عن القطبية الثنائية، فقد برز كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية، على أنهما القوتان الأعظم في المجتمع الدولي بكل مقاييس التفوق التكنولوجي والصناعي والقوى العسكرية والاقتصادية.

الأحلاف العسكرية:
تكتلات عسكرية ظهرت أثناء الحرب الباردة جمعت دول ذات مصالح مشتركة بزعامة إحدى القوتين وأهمها الحلف الأطلسي وحلف وارسو.

الإمبريالية:
الامبريالية هي سياسة توسيع السيطرة أو السلطة على الوجود الخارجي بما يعني اكتساب أو صيانة الإمبراطوريات. وتكون هده السيطرة بوجود مناطق داخل تلك الدول أو بالسيطرة عن طريق السياسية أو الاقتصاد . ويطلق هذا التعبير على الدول التي تسيطر على دول تائهة أو دول كانت موجودة ضمن إمبراطورية الدولة المسيطرة. وقد بدأت الامبريالية الجديدة بعد عام 1860 عندما قامت الدول الأوربية الكبيرة باستعمال الدول الأخرى. أطلق هذا التعبير في الأصل على انكلترا وفرنسا أثناء سيطرتهما على إفريقيا ويعتبر لينين ان وجود الامبريالية مترابط مع الرأسمالية لأنها تستخدم الدول المستعمرة على أنها أسواق جديدة أو مصادر لمواد أولية.

سياسة الاحتواء:
سياسة الاحتواء policy of containment تعني في نظر أصحابها «التعهد الشامل لمقاومة الشيوعية أنّى وجدت». أما العالم الاشتراكي فيراها مخططاً للسيطرة العالمية أعدته الامبريالية الأمريكية، وتقويضاً للنظام الذي انبثق عن الحرب العالمية الثانية والذي يقوم على توازن لعالمين رأسمالي واشتراكي ينبذان الحرب ويأخذان بمبادئ التعايش السلمي.

الحرب الباردة :

توتر العلاقات الدولية بين المعسكرين الغربي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية والمعسكر الشرقي بزعامة الاتحاد السوفياتي وقد امتدت من نهاية الحرب العالمية الثانية إلى سقوط جدار برلين سنة 1989.

معسكر الدول الديكتاتورية:
وهي ألمانيا . ايطاليا .اليابان .وتقترب من بعضها في المثل و النظم والأهداف السياسية وتعمل على التخلص من القيود التي فرضت عليها بطريقة أو بأخرى و توسيع مجالاتها الجغرافية الحيوية للحصول على المواد الأولية و الأسواق التجارية و توطين فائض السكان.

معسكر الدول الليبرالية:
يضم فرنسا. بريطانيا ويحظى بتعاطف خفي من الولايات المتحدة التي كانت تلتزم بسياسة العزلة . وقد حاولت الدولتان التحرك باتجاه بولونيا ورومانيا ويوغوسلافيا و اليونان وتركيا وروسيا لتشكيل جبهة موحدة ولكن عوامل كثيرة حالت دون تحقيق ذلك الهدف.

مجلس الأمن:
أحد الأجهزة الست التي يتكون منها هيكل هيئة الأمم المتحدة كان قبل 1965 يتكون من 11 عضو فقط . بعد تعديل المادتين 23.27 من ميثاقها أصبح عددهم 15 عضوا منهم 5 أعضاء دائمين الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا و روسيا و الصين الشعبية.

حق النقض ( الفيتو ):
تعني النقض أو الامتناع أو الاعتراض وتقرر هدا الامتياز في مالطا 1945 للدول الكبرى وهي الدائمة في مجلس الأمن وهدا الحق لمنع مجلس الأمن من إصدار قرارات معينة بحيث يؤدي استعماله إلى اعتبار الأمر وكأنه لم يصدر بشأنه شيء.

أسلحة الدمار الشامل:
تتمثل في القنبلة النووية و الهيدروجينية و النيترونية التي تسابقت الدول الكبرى في اختراعها و إنتاجها.

الصراع الإيديولوجي:
هو التعارض بين دافعين أو رغبتين ( الشيوعية و الرأسمالية ) بحيث يحبذ كل منها القضاء على الآخر وفرض مذهبه.

الاستعمار المقنع:
هو الاستعمار الجديد المستتر وراء أقنعة متعددة اقتصادية و ثقافية.

سياسة ملء الفراغ:
هي سياسة استعمارية تبنيها الولايات المتحدة الأمريكية وظفتها بعد انسحاب القوى الاستعمارية التقليدية.

التحرر السياسي:
هو استرجاع الاستقلال بانسحاب الاستعمار وتكوين دولة ذات سيادة معترف بها دوليا.

السيادة:
هي السلطة الفعلية للدولة على إقليمها وما فيه من سكان وموارد و الحرية في المواقف والاختيارات.

مبدأ ترومان :
مشروع مساعدات عسكرية واقتصادية أميركية بقيمة 400 مليون دولار تقدم لليونان، ولتركيا. تقدم به هاري ترومان أمام الكونغرس في مارس 1947 للمصادقة عليه.

أهدافه الخفية:
ـ سد الفراغ الذي تركته بريطانيا،

ـ الحصول على منطقة نفوذ في البحر المتوسط،

ـ منع السوفيات من الوصول إلى المياه الدافئة،

ـ الوقوف في وجه الشيوعية في المنطقة

مشروع مارشال:
مساعدات أميركية لأوروبا قبل أن تنهار اقتصاديا واجتماعيا بوضع برنامج موحد للاستفادة من هذه المساعدة المقدرة بأكثر من 13 مليار دولار على مدى 10 سنوات.

أهدافه الخفية:
ـ إنقاذ الشركات الأميركية المفلسة بعد الحرب بمساعدتها على الاستثمار في أوروبا ومستعمراتها

ـ احتواء أوربا تحت الزعامة الأمريكية واحتواء المد الشيوعي فيها

ـ إغراء الديمقراطيات الشعبية وإضعاف ارتباطها بالاتحاد السوفياتي

ـ إغراء الاتحاد السوفياتي وعرقلته في إنجاز خطته التنموية المركزة على الصناعة الثقيلة .

2- الجفرافيا


اقتصاد السوق:
يسمى كذلك اقتصاد الرأسمالية ويقوم على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج و المبادرة الفردية ويخضع بتفاعل العرض و الطلب داخل السوق.

دول الجنوب:
مصطلح جغرافي اقتصادي يطلق على الدول المتخلفة اقتصاديا لتميز عن الدول الشمال المصنع.

دول الشمال:
هي الدول الواقعة فوق 30 و35 درجة شمالا تنتمي إلى المنطقة الباردة و المعتدلة تشهد ازدهار وتقدم اقتصادي وتكنولوجي.

الرأسمالية:
مفهوم فلسفي تحول إلى نظام اقتصادي و اجتماعي يعتمد على الملكية الفردية لوسائل الإنتاج.

النظام الاقتصادي العالمي:
واقع اقتصادي قائم على هيمنة القوى الاقتصادية الكبرى و الرأسمالية.

التهيئة الإقليمية:
هي عبارة عن تنظيم للمظاهر الجغرافية البشرية و الاقتصادية على مستوى الإقليمي أي بوضع خطة و معاير تأخذ بعين الاعتبار الظروف الطبيعية و الموارد البشرية و الاقتصادية.

التخطيط:
هو مجموعة إجراءات تضع بالدول بضبط إستراتيجية التنمية في كل المجالات لتفادي الأزمات الاقتصادية و الاجتماعية.
التنمية:
مصطلح اقتصادي يتمثل في مجموعة الخطط و الوسائل و الإجراءات المعتمدة في استغلال الإمكانيات المتوفرة الذاتية من أجل تحقيق رخاء اقتصادي وازدهار اجتماعي.

المديونية:
هي ظاهرة معاصرة تتمثل في تزايد حجم الديون والعجز عن تسديدها في المدة الزمنية المتفق عليه